الأعمدة الثابته


حركة ضد التحرش

مجتمع بلا تحرش
...........................


موضوعات مهمة
الإصلاح والتغيير لسعد صادق
سوار الذهب : أتمنى أن تزول الحدود بين مصر والسودان ‏
مصرنا تفتح ملف الغاز المصرى المسروق
جديد العدد ومهم جدا جدا
أشرف مروان .. القصة الكاملة
أهرامات البجراوية في السودان
الصراع فى دول نهر النيل
اعرف بلدك : سيناء

 الأثار اليهودية فى مصر
مستقبل التعليم
عن الصين
 
سيدات وراء العروش
مسألة الدين والدولة

اختراق في علاج التهاب الكبد 'سي'
هل يضرب الجوع مصر؟
أندلس أفريقيا

يوسف إدريس و60 سنة من القص

ماهر شفيق


سورية وإسرائيل بين نبوءة التوراة وتحذير القرآن !!

محمد بغداي

...........................



...........................

 

 

 

   
 

جلال أمين

 

الاستعمار .. قديما وحديثا
بقلم :
جلال أمين
الاستعمار ليس إلا صورة حديثة لظاهرة قديمة جدا، هى سيطرة القوى على الضعيف، فكما أنه فى عالم الحيوان، تلتهم السمكة الكبيرة صغار السمك، يجور الإنسان القوى على الإنسان الضعيف وقد يحوله إلى عبد له، وتستولى القبيلة القوية على أرض القبيلة الضعيفة، وتقهر الطبقة القوية الطبقة الضعيفة، وتستعمر الدولة القوية الدولة الأضعف.وعندما كنا صبية صغارا، كنا نعتبر أن الاستعمار هو المسئول عن كل ما كانت مصر تعانى منه من فقر وجهل ومرض، ولم نكن فى ذلك بعيدين عن الصواب. ولكنى عندما أعود بذاكرتى إلى تلك الأيام أتعجب كيف كان الاستعمار حينئذ ظاهرة بسيطة واضحة كالشمس، وكم كان علاجها أيضا بسيطا واضحا.كم كان بيننا سعيد الحظ إذ كانت المشاكل والحلول بهذه البساطة والوضوح. إذن فلنقارن كيف كان الاستعمار حينئذ بما أصبح عليه الآن. كان الاستعمار فى طفولتى وصباى يأتى إلينا فى صورة احتلال عسكرى، والقضية الوطنية تتلخص فى حكمة واحدة: الجلاء. ها نحن قد حققنا الجلاء ولم ينته الاستعمار، أى لم تنته سيطرة الدولة القوية على الدولة الضعيفة، بل اكتفى فقط بتغيير الأسماء. أصبح الآن من الممنوع استخدام كلمة الاستعمار نفسها، إذ يخشى من يستخدمها من أن يتهم بأنه لايزال يعيش فى الماضى، ويتكلم عن أشياء عفا عليها الدهر. ولكن الحقيقة غير ذلك. السيطرة هى كما كانت عليه عندما كنا نصفها بالاستعمار، بل ربما أصبحت أشد وطأة، والأهداف التى يرجى تحقيقها من وراء هذه السيطرة لم تتغير إلا فى أنها أصبحت أكثر سفالة. أما وسائل السيطرة فقد أصبحت تجرى سرا وفى الخفاء، بينما يجرى إنكارها فى العلن.
المزيد

 

 

ماركيز ومحفوظ

 

ماركيز ومحفوظ: بين الأدب والسياسة
بقلم :
عبد الله السناوى
االتجربة تباينت بعمق بين أديبين ودورين كلاهما وضع بصمة لا تمحى وحصل على جائزة نوبل للأداب.جبرائيل جارسيا ماركيز أعاد اكتشاف أمريكا اللاتينية بعوالمها الخفية ومواريثها الدفينة فى الذاكرة وأسس تيار الواقعية السحرية الذى يمزج بصورة مدهشة بين الأساطير الخرافية والحقائق السياسية وأرخ للحالة الوجدانية فى القارة.. ونجيب محفوظ أسس الرواية العربية الحديثة وبنى شخصياته من مادة التاريخ والحياة اليومية وقوة الدراما وأضفى عليها روحا فلسفية عميقة.رغم اختلاف المدارس الأدبية وطبيعة أدوار الرجال فإن هناك شيئا مشتركا عميقا وحقيقيا أثره باق فى الوجدان الإنسانى.
المزيد

 

اعلان هام لزوار مصرنا

الزائر العزيز صاحب الرأى الرشيد .. مصرنا توقفت عن النشر لأى كاتب ونحن ننصحك بنشر مقالك  فى قسم النشر السريع حتى لاتفوتك الفرصة بالتعبير عن رأيك , وللوصول الى قسم النشر السريع
أضغط هنا من فضلك

 


لاضافة تعليق أضغط هنا


Last update:Monday April 21, 2014 06:51 AM
 

مزيد من المقالات

 


مطبوعة شهرية تصدر عن
 المركز الأمريكى للنشر الالكترونى
صدر العدد الأول فى مارس 2007
 

 

موضوعات العدد

 


..........................

بيان هام الى الشعب القطري

أصدرت المعارضة القطرية بيانا فى مطلع العام الجديد معلنة خلاله توليتها الشيخ عبد العزيز بن خليفة آل ثاني أميرا للبلاد فى المنفى

 

امسك حرامى الغاز

مصرنا تفتح ملف الغاز المصرى المسروق

...........................
 

قصة مصرية

غريب المنسى

...........................

قصة مسعد غنيم

وادي الماس
...........................
 

مصريات ع السريع


الحمار فى إسنا بقاله سعر
ألغام سيناء

كوبري قصر النيل يتجمل
 المنوفية بين الحقيقة والخيال
عايش فى صندوق قمامة
قطط عم منصور‏
سوق المنيب
مجدي يعقوب..عطاء بلا حدود
فاروق الباز .. آمل بلا حدود
أحمد زويل .. علم بلا حدود
 


...........................
 


...........................
 



...........................



...........................



يمكنك ارسال مقالاتك أو تحقيقاتك الصحفية أو أى أخبار مهمة الى :
editor@ouregypt.us ولمعرفة شروط النشر أضغط هنا