مطبوعة الكترونية عربية مهتمة بموضوع المواطنة وتداول السلطة القانونى وحرية التعبير  فى العالم العربى  .. تصدر من الولايات المتحدة الأمريكية عن المركز الأمريكى للنشر الالكترونى .. والأراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها.
............................................................................................................................................................

 
 

 الأردن بعيون هولندية... مملكة الخوف
...............................................................

 

الملك الاردني وقرينته

 

بقلم : ايفلين فريده‏
.....................


أذاعة هولندة - أمستردام - الظهور المـُبهر للملكة رانيا العبد الله، كما لو أنها قادمة من إحدى الأساطير يجعل عدم استلطافها أمرا صعبا. فهي تتميز وزوجها، الملك عبد الله، بالمستوى التعليمي والجاذبية وسعيهما إلى مد الجسور مع الغرب، كما أنهما يطمحان داخليا إلى جعل المملكة أكثر حداثة وازدهارا

الملك الاردني وقرينته ....صورة لا تعكس الواقع إن انحدارها من أصل فلسطيني، في بلد معروف بتشدد سياسته ضد اللاجئين الفلسطينيين يجعلها، حسب رأي البعض، مستضعفة. ورغم ذلك فهي مثال حي على أن الإنسان قادر على أن يصل إلى كل ما يصبو إليه. " كل شيء ممكن".
تبذل الملكة رانية جهودا كبيرة من أجل تعزيز مكانة المرأة ونشر التعليم بين الشباب، كما إن موقعها على يوتيوب يبرز مدى حرصها على التقدم ورغبتها في إرساء أساليب الحوار.

لكن أين هنّ النساء الأردنيات؟ تجولنا كثيرا في شوارع عمان ولم نلتق سوى بعدد قليل جدا من النساء الأردنيات. أهم ما يميز الشوارع الأردنية هو كثرة المحلات التي تبيع الحلويات، وطوق البائعين الرجال الذين يتمعنون في كل عابر ويرفعون أصواتهم بالنداء، أما النساء فلا وجود لهن. لكن إحدى العاملات في المنتدى الفكري الحر تمكنت بحضورها القوي من تعديل الكفة في ما يتعلق بغياب المرأة. هذا المنتدى هو إحدى المنظمات التي زرناها خلال جولتنا، وهو يهدف إلى نشر التوعية بمفهوم المواطنة وتعريف الناس بحقوقهم وتعزيز مشاركة المواطن الأردني في الحياة السياسية.

بعد أن بدأت بالاطلاع أكثر وتثقيف نفسي على هامش هذه الزيارة، سقطت من ذهني كل الصور الحالمة التي تكونت لدي عن الملكة وزوجها. نعم، هما لطيفان لكنهما في الوقت نفسه يتزعمان بلدا لا يعترف بحقوق المواطن. كنت قد انتبهت خلال الزيارة إلى أن صور الملك عبد الله تنتشر في كل مكان وفي كل ركن من الشارع وعلى عدد كبير من المباني. كان هناك في كل محل تجاري صورة معلقة للملك عبد الله داخل إطار ضخم، وحتى داخل "المسجد الأزرق" كان هناك معرض كامل من الصور الفوتوغرافية للزوجين الملكيين يبرز مدى احتفاء الشعب بهما.

هذا الاحتفاء يبدو مفروضا على الشعب، لأن الأعوان السريين من رجال المخابرات ينتشرون في كل مكان لمراقبة ما إذا كان هناك من يتهجم على الملك والقبض عليه وإيداعه السجن. التساؤل أيضا حول الفساد المتجذر في المؤسسات أو الأسباب التي تقف وراءه يعتبر خطرا. المواطنة الجيدة هي الطاعة، وعدم المطالبة بالحقوق. المواطنون يتصرفون بدافع الخوف وليس بدافع رغبة شخصية.

إن التعرف على وضع هذا الشعب المسير والمسجون يجعل الزوجين الملكيين اقل جاذبية ويخرجهما من دائرة الأسطورة إلى دائرة الواقع. وهو ما يجعلنا نعتقد أن أمام الأردن طريق طويل من اجل محاربة الفساد المؤسساتي وطريق أطول من اجل بلوغ الديمقراطية الحقيقية.

و من أحدث ملفات الفساد بالأردن أتجاهها لبناء مفاعل نووى بحجة توليد الكهرباء و تحلية مياة البحر و هو ما يمكن الحصول عليهم بسهولة عن طريق طاقة الشمس و طاقة الرياح و أستغلال النفايات فى أنتاج الطاقة دون الدخول فى مخاطر الطاقة النووية و لكن لأن هناك عمولات ضخمة للمسئولين حتى يسير موضوع النووى فى الأردن بلا أبطاء. لمزيد من التفاصيل عن مخاطر الطاقة النووية و البدائل الأمنة من الطاقة يرجى مطالعة هذة الموضوعات:

ثقافة الهزيمة. النووى كمان و كمان
ثقافة الهزيمة .. كارت أحمر
ثقافة الهزيمة .. كارت أخضر
ثقافة الهزيمة .. الأشعة الذهبية
ثقافة الهزيمة .. ألوان
 

12/17/2013

مصرنا

 

.....................................................................................

 


 

 
 



مطبوعة شهرية تصدر
 عن المركز الأمريكى
 للنشر الالكترونى

 رئيس التحرير : غريب المنسى

مدير التحرير : مسعد غنيم

 

الأعمدة الثابته

 

من الواقع

 
      صفحة الحوادث    
  من الشرق والغرب 
مختارات المراقب العام

 

موضوعات مهمة  جدا


اعرف بلدك
الصراع الطائفى فى مصر
الهروب من الواقع
  نصوص معاهدة السلام  

 

منوعات


كاريكاتير
لقطات نادرة
أحمد فؤاد نجم
موسيقى تصويرية
.................
من نحن
ارسل مقالا للنشر
حقوق النشر
 هيئة التحرير
خريطة الموقع
وبعدين؟

...................

الصفحة الرئيسية
 


 


 

 

...............................................................................................................................................